Home أخبار عربية الحكومة الفلسطينية تعقد أول اجتماع فى غزة وتتسلم مقرات الوزارات

الحكومة الفلسطينية تعقد أول اجتماع فى غزة وتتسلم مقرات الوزارات

3 second read
0
0
166
غزة

عقدت الحكومة الفلسطينية أول اجتماع لها منذ عام ٢٠١٤ فى قطاع غزة برئاسة رامى الحمد الله أمس، فى خطوة أولى على طريق إرساء عودة السلطة الفلسطينية إلى القطاع

 

 

غزة
اجتماع الحكومة فى غزة

عودة الحكومة الفلسطينية الى قطاع غزة

 

عقدت الحكومة الفلسطينية أول اجتماع لها منذ عام ٢٠١٤ فى قطاع غزة برئاسة رامى الحمد الله أمس، فى خطوة أولى على طريق إرساء عودة السلطة الفلسطينية إلى القطاع، وبدأ وزراء حكومة الوفاق الفلسطينية استلام مقرات وزارات قطاع غزة بعد عقد الاجتماع الوزارى.

قال الحمد الله -عند افتتاح جلسة الحكومة الفلسطينية فى غزة أمس”نحن هنا لطى صفحة الانقسام إلى غير رجعة، ونعيد مشروعنا الوطنى إلى وجهته الصحيحة والعمل على إنهاء الاحتلال الإسرائيلى وإقامة الدولة الفلسطينية “. وأعرب الحمد الله، عن أمله فى توافر “جميع الظروف” لتمكين الحكومة من استلام كامل مهامها “.وقالت مصادر فلسطينية، إن الوزراء توجهوا بعد الاجتماع كل إلى مقر وزارته للاجتماع مع مسئوليها فى غزة. وقال الناطق باسم الحكومة يوسف المحمود، إن رئيس الوزراء رامى الحمد الله طلب من الوزراء رفع تقارير عن أوضاع الوزارات فى غزة واحتياجاتها العاجلة من أجل البدء فى تنفيذها. وحسب المحمود ، فإن اجتماع الحكومة بحث ملفات الكهرباء والمياه وإعادة إعمار قطاع غزة.يأتى ذلك فى وقت توالت ردود الفعل الفلسطينية التى تشيد بدور مصر والرئيس السيسى فى المصالحة الفلسطينية، حيث أشاد الرئيس الفلسطينى محمود عباس “أبومازن” بالجهود التى تقوم بها مصر بقيادة الرئيس السيسى من أجل إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الفلسطينية بين فتح وحماس، مؤكدا أن رعاية مصر للمصالحة مرحب بها من كل أبناء الشعب الفلسطيني. وقال عباس – فى لقاء مع وفد إعلامى مصرى خلال زيارته إلى رام الله – إن مصر مهمة جدا بالنسبة لنا لأننا جزء من أمنها القومى ولا غنى عنها سواء فى الماضى أو الحاضر أو المستقبل لأنها صاحبة موقف ورأى ومصلحة فى إتمام المصالحة وإنهاء الانقسام ولن نقبل أن يتدخل أحد فى شئوننا الداخلية إلا مصر المكلفة من الجامعة العربية بملف المصالحة.\

اتمام المصالحة بعد 11 عام

وأَضاف “أننا من جهتنا لدينا رغبة شديدة جدا فى إتمام المصالحة الفلسطينية بعد ١١عاما من الانقسام”، مشيرا إلى أنه بدون هذه الوحدة لن نتمكن من إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.وأردف “نحن نريد من حماس تمكين حكومة الوفاق الوطنى التى شكلت عام ٢٠١٤ من أداء أعمالها فى قطاع غزة كما فى الضفة الغربية”، وردا على سؤال حول موقفه إذا فازت حماس فى الانتخابات القادمة، قال “الفائز يحكم، وألف مبروك. وحول موضوع المعابر فى قطاع غزة، شدد على أن السلطة الوطنية الفلسطينية هى المسئولة عن المعابر والأمن والوزارات وكل شىء يجب أن يكون بيدها، مؤكدا ضرورة أن يكون هناك سلطة واحدة وقانون واحد وسلاح واحد.وقال “لن أسمح باستنساخ تجربة حزب الله فى لبنان”. وأضاف أننا سنضع جميع المشكلات على المائدة خاصة المعابر والأمن والسلاح وخلافه خلال الاجتماعات بين فتح وحماس والفصائل الفلسطينية جميعها، ولكن لا نريد أن نستبق الأحداث. وردا على سؤال حول المعونات التى تقدم إلى قطاع غزة، قال “لن نقبل ولن نسمح لأى أحد أن يقدم أموالا أو مساعدات سواء كانت من تركيا أو قطر أو إيران أو غيرها من الدول إلا عن طريق السلطة الشرعية”. وحول إمكانية قيامه بزيارة إلى قطاع غزة قريبا، قال “إنه لم يحدد بعد موعدا لذلك، وكل شيء يتوقف على الإجراءات وتطبيق التفاهمات التى قبلت بها حماس على أرض الواقع”، وردا على سؤال حول العقبات التى يمكن أن تفسد أجواء المصالحة مجددا، قال إذا وضعت عراقيل أمام الحكومة فى تأدية عملها، فسيتوقف كل شيء، ولكن طبعا سيكون ذلك بعد استنفاد كل الفرص والوسائل لأننا لا نتصيد الأخطاء، لأن الوحدة الوطنية غالية وثمينة على قلوبنا، ولن نسمح لأحد أن يخرب جهود المصالحة.وحول موقف أمريكا وإسرائيل من المصالحة، قال أمريكا لا مانع لديها من إجراء المصالحة، وأنا شكرت الرئيس دونالد ترامب على جهوده،كما أن إسرائيل ليست ضدها،وأتمنى أن تظل على موقفها ولا تضع أى عراقيل من جانبها.

وتابع إسماعيل هنية

ومن جانبه، قال إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسى لحركة حماس : “إننا قررنا بناء علاقة استراتيجية مع مصر ولن نسمح لأى شخص أو جهة الإضرار بأمنها”، مضيفا : “إن هذا يتطلب القيام بكل الالتزامات المترتبة علينا لحسن الجوار وأيضا حماية أمنها القومي”. وشدد هنية على أن مصر لن يأتيها إلا كل الخير ، قائلا : “إن غزة لن تكون مأوى أو منطلقا لأى إنسان يحاول تهديد الأمن المصرى والعبث به، وهذه مسئوليتنا من منطلق دينى ووطنى وقومى وإنسانى وأيضا من منطلق أن مصر كلما تكون قوية فإن فلسطين تكون قوية والأمة العربية أقوى.

Load More Related Articles
Load More By salah
Load More In أخبار عربية
Comments are closed.

Check Also

شرم الشيخ تستعد لانطلاق «منتدى شباب العالم» ٤ نوفمبر المقبل‬ الرئيس يوجه بأهمية الدقة فى التنظيم..‬ ‫والدولة لن تتحمل أى تكلفة

تشهد مدينة شرم الشيخ استعدادات مكثفة، تمهيدا لانطلاق فاعليات “منتدى شباب العالم R…