Home أخبار مصرية أكبر هجوم إلكتروني في العالم

أكبر هجوم إلكتروني في العالم

6 second read
0
0
115
أكبر هجوم إلكتروني في العالم

بحسب تم الاعلان عنه من قبل الشرطة الاوروبية يوروبول استهدفت موجة من الهجمات الالكترونية غير المسبوقة على مئات الدول  كون بريطانيا هى الدولة الأولى التي أصابها الفيروس ضمن قائمة تحوي 100 دولة منهم روسيا وأوكرانيا والهند والصين وإيطاليا وإسبانيا وأستراليا وبلجيكا وفرنسا وألمانيا والمكسيك ومصر.

أكبر هجوم إلكتروني في العالم
أكبر هجوم إلكتروني في العالم

تصريحات خبير الاتصالات طلعت عمر

بالنسبة للخسائر التي يمكن أن تصيب مصر في حالة انتشار الفيروس يقول طلعت عمر خبير الاتصالات ونائب رئيس جمعية اتصال لو الفيروس اخترق الأجهزة المعلوماتية للدولة هتكون مصيبة، لأنه سيقوم بوقف جميع الخدمات المرتبطة بمراكز المعلومات، من بنوك وطيران وكهرباء  ويوضح الخبير أن المراكز المعلوماتية في مصر هشة للغاية وغير مؤمنة تأمين كافي ولن تحتمل أي اختراق منوها إلى أنه في حالة وجود معلومات مهمة لابد من عزلها على الفور
ويؤكد عمر أن الفيروس هو نوع من الاختراق الذي يصيب مراكز المعلومات بالدرجة الأولى أو أي موقع إليكتروني يوجد به محتوى معلوماتي، ويتم اختراقه إما عن طريق الهاكر أو تلك النوعية من الفيروسات، وعندما يتمكن الفيروس منها يقوم بوقفها وتعطيلها، موضحًا أن الحرب السيبرانية أصبحت أكثر خطورة على أنظمة العالم من الحروب النووية.
اما من جانبه يقول محمد حنفي، المتحدث الإعلامي باسم وزارة الاتصالات أن عددا من الدول على مستوى أنحاء العالم ومن بينها مصر تعرضوا إلى هجمات إلكترونية، تُسمى فيروس الفدية الإلكتروني Ransomware الذي يطلق عليه اسم JaffوWannaCryوأكد أن الدكتور شريف هاشم نائب الرئيس التنفيذي للجهاز القومي لتنظيم الاتصالات لشئون الأمن السيبراني تواصل مع مسئولي الأمن السيبراني في كافة قطاعات الدولة الحيوية للتأكيد على اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية لمنع وصول الفيروس الى تلك القطاعات، موكدا أنه يمكن لأي جهة أو شخص أن يتعرض لمثل تلك الفيروسات.
ويضيف حنفي في تصريحات لمصراوي أن الفيروس الإلكتروني ينتشر من خلال رسائل البريد الإلكتروني المرسلة إلى المستخدمين مع مرفق ضار يحتوى على هذا الفيروس وبعد إصابة جهاز المستخدم فإنه يستغل الثغرة المعروفة باسم “MS17-010 لتصيب أجهزة أخرى على نفس الشبكة من أجل تحقيق انتشار سريع للفيروس الإلكتروني  لافتا إلى أن هذا الفيروس من الممكن أن يؤثر على مراكز المعلومات في مصر، والتي تعمل بنظام تشغيل ويندوز من XP الى R2008. وأوضح أنهم قدموا تقريرًا للمهندس “ياسر القاضي” وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ورئيس المجلس الأعلى للأمن السيبراني يتضمن طبيعة الهجمة وإجراءات الأمان والتحصين الجاري اتخاذها في الوقت الحالي.

بحسب ما اعلن ان الفيروس توقف عمل العديد من المؤسسات والمنظمات من بينها مستشفيات في بريطانيا ومجموعة رينو الفرنسية للسيارات والنظام المصرفي الروسي
والدول التى تاثرت ايضا اسبانيا ومن المكسيك الى فيتنام طال برنامج الفدية عشرات آلاف اجهزة الكمبيوتر وخصوصا في اوروبا

وصرح باحث في أمن الشبكة الالكترونية انه وجد وسيلة لابطاء انتشار الفيروس المعلوماتي

ويبدو ان الضحية الاساسية من هذا الفيرس والاكثر اثارة للقلق كون الامر يمكن ان يعرض حياة المرضى للخطر كانت خدمة الصحة العامة في بريطانيا (ان اتش اس) الخامسة في العالم من حيث عدد الموظفين مع 1,7 مليون شخص

لكن ان اتش اس لم تكن الوحيدة فقد اعلنت ادارة مجموعة رينو الفرنسية أمس السبت انها تعرضت للهجوم وانها اوقفت العمل في مواقع تصنيع في فرنسا وايضا في فرع الشركة ريفوز في سلوفينيا

 

وأعلن ايضا المكتب الاوروبي لاجهزة الشرطة الاوروبية (يوروبول) في بيان أمس السبت ان الهجوم الاخير هو بمستوى غير مسبوق على مستوى العالم وسيتطلب تحقيقا دوليا معقدا لمعرفة الفاعلين

كما قال ميكو هيبونن المسؤول عن شركة اف سيكيور للامن المعلوماتي ومقرها فنلندا انها اكبر عملية قرصنة معلوماتية في التاريخ مشيرا الى استهداف 130 الف نظام في اكثر من 100 بلد وذكرت شركة كاسبرسكي للامن المعلوماتي ان روسيا البلد الاكثر استهدافا في هذه الهجمات

علق خبير الامن المعلوماتي فارون بادوار ان الهجوم بحجم غير مسبوق مضيفا لشبكة سكاي نيوز انه يعطي فكرة عما سيكون عليه هجوم إلكتروني يشكل نهاية العالم

يقوم البرنامج الخبيث بإقفال ملفات المستخدمين المستهدفين ويرغمهم على دفع مبلغ من المال على هيئة بيتكوينز مقابل إعادة فتحها

وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي صورا لشاشات كمبيوتر تابعة لخدمة الصحة العامة عليها مطالب بدفع 300 دولار فدية على هيئة بيتكوينز مع عبارة لقد تم تشفير ملفاتكم  ويطالب القراصنة بدفع الفدية في غضون ثلاثة ايام وإلا فإن المبلغ سيزداد الى الضعف اما اذا لم يتم الدفع بعد سبعة ايام فسيتم محو الملفات

أساليب الوقاية ضد الفيروس

يجب على المواطنين قبل الهيئات الحكومية اتباعها في حال إصابة أجهزتهم فقد لخصها بيان مركز معلومات مجلس الوزراء المصري في اتباع الحذر أثناء فتح الملفات المرسلة بالبريد الإلكتروني، مع عدم فتح ملفات مرسلة من مصادر غير معروفة أو موثوق بها، إلى جانب حفظ أكثر من نسخة backup من البيانات والملفات الهامة على وسائط منفصلة بعيدًا عن الحواسب بصورة دورية، وأخيرا ضرورة استخدام برمجيات أصلية محدثة.

توعية المستخدمين بخطورة هذه النوعية من الهجمات الإلكترونية وعدم فتح مرافق البريد الإلكتروني الضارة وغير الموثوق من مصدرها ويجب أيضا التأكد من خلوها من البرامج الخبيثة من خلال برامج الحماية الخاصة بالمستخدم.

– يجب الاحتفاظ بنسخة من الملفات والبيانات الإلكترونية الهامة دوريا على جهاز خارجي منفصل عن الشبكة حتى يتم استعادتها بشكل صحيح في حالة الإصابة.

أكبر هجوم إلكتروني في العالم

Load More Related Articles
Load More By admin
Load More In أخبار مصرية

أضف تعليقاً

Check Also

غرامات على المتخلفين عن إصدار أو تحديث بيانات بطاقة الرقم القومي في الميعاد

منذ الأول من نوفمبر الحالي بدأت وحدات السجل المدني بمختلف مدن ومراكز ومحافظات مصر، فى الحص…