العفادرة أسيوط

مئات الحرائق واستغاثات بالأزهر

 

نشب حريق في قرية العفادرة بأسيوط أعاد ذلك الاحداث الماضية من شكاوى واستغاثات المواطنين في العديد من القرى فى مصر لحمايتهم من الجن الذي يعتقد البعض أنه وراء الحرائق التي تقع بين وقت الى اخر  مما يدعى الكثير من نداءات وجهوها على مدار سنوات للمسئولين والقيادات الدينية لمعالجة  مثل هذه المشاكل  التي لا يعرف احد سببها.

العفادرة أسيوط

العفادرة أسيوط

 

 

 

 

 

 

استغاثى أهالي قرية العفادرة التابعة لمركز ساحل سليم، جنوب شرق أسيوط، بفضيلة الشيخ الازهر الشريف الشيخ أحمد الطيب بعد عدد من الحرائق بقريته والتي لا يعرفون سببها،ويعتقد اهالى القرية  بأن الجن وراء ما يحدث

صاح كل من فى القرية من رجال ونساء  وحالة من الرعب تسود بين الأهالي بينما اضطر بعض الاهالى إلى ترك منازلهم والخروج من القرية، خوفا لعنة الجن حسب ما قالة بعض الاهالى

كما قال الأهالي أن سيارات الإطفاء تصل متأخرة، ولا يمكنها إنقاذ المنازل، فالحريق تشتعل منذ 10 أيام، وعندما تصل سيارات الاطفاء، تكون النار قد التهمت المنازل.

منشية الدقهلية :

كما يذكر في مارس الماضي قطع أهالي منطقة منشية  بقرية ميت الكرماء التابعة لمركز طلخا بالدقهلية، قطع الاهالى طريق القطارات في بداية اليوم بعد عدم إيجاد حل لمشكلاتهم على مدار شهرين،  كما يقال ايضا ان منازلهم  وقعت فى قبضة الجن والعفاريت حسب ما قاله الاهالى كما تم تحرير عدة محاضر بقسم شرطة طلخا، وجد الكثير من نيران تعلو وتنخفض أصبحت ظاهرة في القرية ولا يوجد اى سبب فحسب ما قولوا الأهالي لا يوجد متهم وراء الحريق والجن المتهم  لدى الأهالي.

وكما أكد الأهالي أنهم تقدموا الكثير من الاستغاثات للأزهر ووزارة الأوقاف بعد احتراق منزل بشارع السلام بقرية ميت الكرماء بدون وجود اى سبب للحريق وحرائق غريبة ونقل الأهالي الأثاث البيت الى  منزل الجيران و لم تتوقف الحرائق في الأثاث بينما واصلت الى الحوائط بالمنزل والذي يملكه شخص يدعى عوني السيد.

بوحة سوهاج :

الجدير بالذكر ان في مايو 2016، اشتعلت النار بقرية البوحة وسط النيل، بمركز ساقلته بمحافظة سوهاج، لمدةلثلاثة أيام وأكثر من مرة باليوم  دون أسباب معروفة، وازداد المشكلة بعد اشتعال النيران في 16 منزلاً في نفس وقت  ما تسبب في ترك الأهالي لمنازلهم والاتجاه نحو الزراعات للإقامة هناك داخل خيام، متهمين الجن

كما قال الأهالي إلى أن منازلهم تقع في شمال شرق الجزيرة، والغريب أن النيران تشتعل و الأدخنة من منازل و شقق مغلقة منذ وقت طويل وأصحابها مسافرون، دون وجود مصدرلاشعال النار يكون سببا في ذلك، وصرح الأهالي إنهم استعانوا بشيوخا أكدوا لهم وجود الجن

الشرقية :

في يناير 2016 سيطرت حالة من الرعب على قرية “منا صافور” في مركز ديرب نجم في الشرقية وقالوا إن “الجن” يسعى لتدمير القرية.

كما اختلف علماء الازهر منهم من وصفوا ما حدث بأنه كان محاولة لنشر الشعوذة، وآخر أكد وجود الجان  ومنهم من كفر الذين أقروا بسيطرة الجن

ترامسة قنا :

يناير 2016، اندلع حريق فى قرية الترامسة التابعة لمحافظة قنا لحريق التهم 18 منزلاً دون معرفة الأسباب واراء الحريق، واختلف أقوال أهالي القرية بين اتهام الجن أو لعنة الفراعنة يواكد الاهالى أن الامر بدأ بحريق تحذيرية تشتعل لوقت وتنطفئ دون أي تدخل، ولم تنتج عنها أي خسائر، واستمر هذاالحريق لمدة أربعة أيام.

واستكمل الأهالي روايتهم بتأكيدهم على استدعاء عدد كبير من الشيوخ والقساوسة لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء هذا الأمر، بعدما تردد بين أبناء القرية أن وراء هذه الحرائق “جن سفلي”، لكن دون جدوى.

الجيزة :

سبتمبر 2016، عرض الإعلامي عمرو الليثي خلال برنامجه “واحد من الناس” تحقيقا عن منزل بمنطقة الجيزة، تشتعل الحريق في  وقت موعد من كل شهر عربي، ابتداء من يوم 24 من الشهر بالتقويم الهجرى، دون أسباب.

وأوضح التحقيق أن نجلة صاحب المنزل تتنبأ باندلاع الحريق قبل وقوعه بدقائق، وتتوقع أشياء مخيفة تحدث في المنزل.

سلام قنا :

أبريل عام 2013، اشتعل النيران 43 منزلا بقرية الحاج سلام التابعة لقرية فرشوط بمحافظة قنا، لمدة ثلاثة أيام، رغم جهود الحماية المدنية وتسببت النيران في خسائر كبيرة  بالثروة الحيوانية، واتهم الأهالي “الجن” في التسبب بتلك الحوادث.

 

أبوشويق الفيوم :

يونيو عام 2006، اشتغل حالة من الخوف على أهالي عزبة أبوشويق بمحافظة الفيوم، بعدما بدأت النيران تلتهم منازل القرية بشكل غير مسبوق لمدة 10 أيام متواصلة، وقال الأهالي إنهم شاهدوا ألسنة اللهب تخرج من باطن الأرض، وتشتعل داخل المياه.

 

واوضح الدكتور عبد الله النجار، عضو مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف، إن القول بأن الجن والعفاريت يقوموا بإحراق المنازل هي خرافة غيرموجود في الدين او الشرع،  كما اكد على أن الجن والعفاريت أضعف من هذا و لايستطيعون القيام بهذا الأمر، وقال أن معظم البسطاء يلجأون إلى دجالين، ويصدقونهم في خرفاتهم

وكما اشار “النجار”، أن هذه المعتقدات تجعل من الدين لعبة في يد جهلاء، وتشكك البسطاء في أمر دينهم، ويجب نشر الوعى بحقيقة هذا الأمر، وأن يعي الخطباء وئمة المساجد هذا الأمر لتوضيحه للناس، مبينا أن الجن نؤمن بوجودهم، كما جاء في القرآن الكريم، وهناك أدلة من الكتاب والسنة تدلل بوجودهم، منها قوله تعالى وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ * مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ”، ولهذا واجب علينا الإيمان بوجودهم.




أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *